بسم الله الرحمن الرحيم

الجزء الثاني

من داخل الخلية

عبدالرحمن الرشود

الذي يتصور من خارج المجتمع يتصور انه سيدخل مجتمع ملائكي عبادة وزهد وتقى وورع وترفع  عن الدنايا والترفع عن اموال الناس لكن من خلال مخالطتي بهم لاحظت بعض الاشياء التي لاتليق ان تصدر من يتصدى لمهمة يزعم انها جهادية .

على سبيل المثال بطاقات المواطنين الاحوال الهوية يستغلونها  في استئجار سيارات في شراء سيارات في استئجار بيوت مما يعود بالضرر علىالمواطن المسكين ، حيث يجمعونها من محطات البنزين البطاقات المرهونة يجمعونها بطريقة يعني فيها تدليس يعني يدعي انها بطاقته او انها بطاقة اخية فيأخذها ثم يقوم بهذه الاعمال

خالد الفراج

اصل في هذه الخلية  استطيع اقول انه 95 % فيهم جهلة يعني ايضا بعضهم عندهم جهل مركب يعني جهل كبير من ذلك من المسائل يعني مسائل التكفير يعني هذا شيء مؤسف جدا انهم تطور والمسألة كثيرا الى ان كفروا العلماء والمشايخ فمن الاشخاص الذين ناقشتهم  منهم من يحمل هذا الفكر وقد كون خلايا في مكان آخر ولله الحمد سقطت هذه الخلية لأنهم كانوا يحملون فكر خطير جدا من ضمنهم معروف احمد الدخيل هذا كان متزعم اللجنة الشرعية في خلية مكة التي بشقة الخالدية طبعا من الاشياء الي كان ناقشته في المسألة كان يرى طبعا كفر جميع من لبس البدلة العسكرية وأنهم اذا مروا من منطقة تفتيش مباشرة يطلقون على العسكري الذي موجود في نقطة التفتيش سواء كان من جوازات أو شرطة او مرور او من غيرهم كذلك كان يقول يعني أي انسان طبعا وانا مسئول عن هذا الكلام الذي اقوله والله شهيد على ما أقوله ان هذا كلام دار بيني وبينه وكان موجود اشخاص شهدوا هذا الواقعه من الكلام الذي قاله قال أي خطيب يصعد على المنبر وينكر التفجيرات اللي في شرق الرياض ويقول انها حرام فهو كافر قلت له يا أخي هذي صعبة مستحيلة قال خلاص نجيبه عندي الغرفة ونناقشه اذا لم يجب فهو كافر قلت له انا جدي كان طبعا هو يقول أي واحد يدعي لولاة الامر فهو كافر فقلت له جدى كان يدعي لولاة الامر قال جدك كافر

عبد الرحمن الرشود

من خلال مشاهدتي الصلوات تجمع بشكل غير مبرر يعني لا ادري ما هو السبب الفقهي أو الشرعي الذي يجعلهم يجمعون صلوات بغير سفر أو مرض.

خالد الفراج

دخلت في رمضان في احد البيوت جلست فيها لمدت اربعة ايام مدة الاربعة ايام كلها هذي الاصل فيها ان الانسان في رمضان يستغل وقته في الطاعة والعبادة  فما وجدت الا انهم لايصلون التراويح طبعا الصلاة في البيت لايخرجون الى المسجد وانما الصلاة في البيت طبعا لايصلون التراويح اللي بيصلي يصلى لنفسه والا هم ما يجتمعون ويصلون التراويح ولا ملاحظ ان منهم احد قال يصلي الامر الثاني الى لاحظته يعني مسألة الاهمال في الفرض نفسه صلاة الفرض طبعا هم يسهرون الى وقت متأخر الى الليل ينامون بعد الفجر حتى قبيل العصر يقومون واحيانا يجمعون الظهر مع العصر واحيانا يصلون الظهر في آخر وقتها ولا يصلون العصر وهذا الحال باستمرار وخاصة  من فيصل الدخيل وطبعا عندما سألت عن الامر هذا قال هذا جائز وعندنا فتوى في ذلك.

عبد الرحمن الرشود

اما بالنسبة للجانب المادي فان الملاحظ انهم يصرفون بشكل باذخ ومسرف وكنت اتعجب من هذا الشيء واحيانا كنت اناقش بعضهم في هذه المسألة ولا يأبهون حيث ان هذه اموال المسلمين وجاءت عن طريق تبرعات ومشاريع افطار صائم فكيف لنا ان نبذخ بها ولكن لاحياة لمن تنادي

خالد الفراج

مصادر التمويل ما تكون بطريقة مباشرة يعني ان يأتون الشخص ويقولون والله عندنا عمل في الداخل ونبغي منك تبرعات وفلوس وكذا ما تأتي بهذه الطريقة وانما بطريقة ملتوية اما يجمعون باسم يعني من الاشياء التي عشتها مثلا باسم آسرى العراقيين يعني هناك اسرى عراقيين مأسورين يحتاجون مبالغ معينة لفك اسرهم كما يجمع بهذا الاسم مثلا فتأتي منها مبالغ كذلك مثل ان يجمع من كروت التفطير انشأوا كروت تفطير للصائم وكانوا يجمعون على الكروت التفطير طبعا الناس ماتعرف تتبرع على حسب الكروت

عبد الرحمن الرشود

الامر الثاني  اثناء المداهمات وهروبهم من اوكارهم يعمدون الى ايقاف سيارات المواطنين بالقوة واحيانا يشهرون السلاح في وجههم ويخطف السيارة منه بقوة وطبعا هذا اعتقد ان من بديهات الاسلام ان هذا حرام

خالد الفراج

في شهر شوال بعد ان قاموا بعمليات الاغتيال خرجت مجموعة التي تسمى كتائب الحرمين وهي طبعا متفرعة عن نفس الخلية هم نفس الخلية اصدروا بيانات لكتائب الحرمين ذكر لي فيصل الدخيل نفسه قال هي عبارة المجموعة نفسها هي مجموعتنا ولكن من باب تضخيم وتشتيت الأذهان أن هناك عدة مجموعات موجودة يعني هناك مجموعة كتائب ألحرمين مجموعة صوت الجهاد والا هي واحدة .

عبد العزيز المديهش دخلت معه في هذه الخلية في 5 رمضان ثم كان هو يلح دائما ان يقوم بعملية انتحارية وكانوا موافقين على هذا الامر ولم يرفضوه لكن كانوا يختارون وقت مناسب فقبل القبض عليه بأيام كانوا يجهزون لعملية تفجير مجمع سكني وكان المراد ان ينفذ هذه العملية هو عبدالعزيز المديهش طبعا اشتروا سيارة باسمه جيمس وهو الجيمس الذي بلغ عنه قبل فترة ورصد له 7 مليون جائزة هو نفسه الجيمس الذي كان باسم عبدالعزيز المديهش وكان يريد ان يقوم بتفجير المجمع السكني كان المشرف على هذه العملية هو عبدالعزيز المقرن المشرف على هذه العملية وايضا هو الذي قام مع اشخاص اخرين من افرادالخلية بتجهيز الحشوة المتفجرة ووضعها في هذا الجيمس

عبدالرحمن الرشود

هو نفس التنظيم ان الذي قام بالتفجير وهو عبدالعزيز المديهش هو كان احد افراد هذا التنظيم الموجودين في خلية الفيحاء وقت المداهمة

صوت المقرن

اعلن عن عدم مسؤوليتنا عن تفجير مبنى قيادة الطوارئ في مدينة الرياض يوم الاربعاء الثاني من شهر ربيع الاول

خالد الفراج

استغربت عندما خرج انكار من عبدالعزيز المقرن ونفيه لهذه العملية مع ان كتائب الحرمين نسبت هذه العملية لهم وكتائب الحرمين هي اصلا متفرعه من خلية عبدالعزيز المقرن كما ذكر لي ذلك فيصل الدخيل بلسانه وهذا شيء عايشته بالواقع عندما كانوا يقومون بعمليات اغتيال التي حصلت كلها كانت تصدر بيانات باسم كتائب الحرمين وكان من ضمن المشرف عليها والذي كان  تصدر باذن منه هو عبدالعزيز المقرن

خالد الفراج

عامر الشهري عندما أصيب في حادثة السويدي كان في السيارة واصيب ونقل معهم الى مكان يسمونه العيادة طبعا ماجهزت تجهيز كامل يعني مبدئية علاجات بسيطة طبعا الاصابة كانت في البطن وحصل فيه شق في المعدة والرجل كان يتألم كان الم شديد من الاصابة جلس تقريبا مدة شهرين على الاصابة حتى في آخر الايام من اصابتة طبعا كان طول الفترة هذي عايش على المغذي وكان آخر الايام كان يغمي علية يقوم شوي ويغمى عليه وكانت تخرج منه رائحة من اثر الجرح كريهة جدا طبعا اذكر اني دخلت انا وفيصل الدخيل الى عامر وهو مريض كان عامر يتألم الم شديد كان يكلم فيصل طبعا بعد ما مر اسبوعين او ثلاثة على اصابته وكان يقول يعني تكفى انا تعبت شوفولي حل مرة تعبان وكان يتألم الم شديد وكان ضعف ووجه كان ضعف ونحف جسمه وكان فيه كسر في اليد ما علمنا ان فيه كسر في اليد الا متأخر فطلع فيصل قال وش اسوي له  ما قدرت اسوي له شيء طبعا ترك على حالة حتى مات المؤسف انه بعد ما مات عامر الشهري كان المصلين عليه عدد قليل واخذ في مكان نائي عن الناس ودفن فيه حتى ان القبر ما كان مرتفع ما كان سوى يعني من المحزن ان كان اقل الاحوال انهم اتصلوا على اهله وسلموه لأهله وأقل الاحوال انه وضع او ارسلوني او ارسلوا احد من اللي وضعه الامن زين ودوه المستشفى ونزلوه المستشفى وتركوه لكن الاحظ ان القادة لايحرصون على الافراد كما يحرصون على انفسهم لأنهم يخشون اذا سقط مثلا عامر الشهري وقبضت عليه الحكومة ان يأخذوا بمعلومات توصل اليهم.

اللواء ابراهيم  العتيبي

هذا التنظيم مهما كان لن يجدي شيئا لن ينفعهم شيئا لن ينفع المجرمين شيئا لن يساعدهم على شيء لم يحقق اهدافهم بل هو ضدهم لأنه يسوقهم الى اعمال تكشف اعمالهم وبالتالي هم يضعون نهايتهم بأيديهم

عبدالرحمن الرشود

كنت اتحرى اللحظة المناسبة التي انسحب منهم بوجه طيب جماله بحيث مايعترفون على لأني فهمت منهم ان اللي ينسحب منهم من خلال تسليم نفسه او انسحاب مفاجئ يعني لن يتورعون بالاعتراف عليه في مرحله  متقدمه خصوصا بعد مقتل والد الفراج تصورت اني موقع الفراج افرض ان هذا والدي.

خالد الفراج

وانا في الدور الثاني الا وانا اسمع صوت الرصاص يعني ينطلق من كل مكان ماكان يدور في ذهني ان الامر سيحدث كما هو طبعا انا اشاهد ضابط المباحث اللي كان موجود معي في الغرفة  يعني ينظر الى النافذة ويشوف يعني كأنه ينظر الى منظر بشع تحت انا ماكنت متصور الامر طبعا حتى تم السيطرة على الوضع نزلت فإذا تفاجأت وصدمت بالحقيقة صدمة قوية لم اتصور يوم من الايام ان اجد في بيتي بركة من الدماء يعني كان امر جدا مريب ومهيب هذا الامر اشوف امامي في بركة من الدماء يعني ماكنت أتصور يوم من الأيام اني أشاهد هذا المنظر وقبل ان اخرج اشاهد جثث ممدة في المجلس يعني مجلس كان ملطخ بالدماء طبعا ذهب بي ما كان يأتيني خبر والدي رحمه الله كان مقتول في الحادثة هذي طبعا كان حاضر موجود في البيت كان موجود زوجتي وموجود ابني معاذ كان موجود اخوي رائد كلهم كانوا موجودين في الموقع يعني كان الامر على نفسي وقعه خطير جدا طبعا عندما ذهبت واخبرت ان والدي رحمه الله قتل ماكنت اتصور ان الذين قاموا بالقتل هم يعني خلايا ارهابية في بادئ الامر ماكنت ابدا متصور كيف يعني انسان تكرمه تعمل معه وتخلص له في العمل ثم بعد ذلك يعني يقوم بتقديم هذه الهدية وان يقتل والدك.

 
 
 
 
 
    جميع حقوق النشر محفوظة لـ موقع مراجعات فكرية