من داخل الخلية
حقائق من داخل الخلية
لقاء الشيخ علي الخضير
شاهد
أستمع
أقراْ
لقاء الشيخ ناصر الفهد
شاهد
أستمع
أقراْ
لقاء الشيخ أحمد الخالدي
شاهد
أستمع
أقراْ
 
 
اعترافات المجموعةالأردنية
شاهد
أستمع
أقراْ
 
 
 
 
: "الشهري "بائع العسل" الذي عمل مع ابن لادن.. ثم تراجع وسلم نفسه يفتح قلبه لـ "الرياض
قاتلت في أفغانستان وعلاقتي مباشرة مع عدد من منفذي العمليات الإرهابية في الرياض

لم يكن ذلك الشاب "هادئ الطباع" الذي كان يعمل "بائعاً للعسل" في إحدى قرى عسير وفي واحدة من أجمل محافظاتها وهي "النماص"، حيث نشأ وترعرع هناك، لم يكن يتصور بالعودة عشر سنوات إلى الوراء أن يداه اللتين كانتا تحملان خلايا وأجود أنواع العسل لزبائنه أنها هي نفسها التي ستترك هذه المهنة إلى حمل السلاح يوماً ما للقتال في أفغانستان تحت راية أسامة بن لادن (أكبر مطلوب على مستوى العالم) على "خط النار" شمال الأراضي الأفغانية ضد (أحمد شاه مسعود) بعد أن انخرط في معسكرات تدريب مكثف على فنون القتال والحرب قبل أن يعود لأرض الوطن وينضم للعناصر الإرهابية ليجد نفسه بين عدد من المطلوبين المهمين المدرجة أسماؤهم على القوائم التي سبق أن أعلنت عنها وزارة الداخلية في تجمعات مشبوهة كانت تخطط لتنفيذ عمليات انتحارية تستهدف أمن هذا الوطن.

سعد ظافر الشهري الذي قبضت عليه أجهزة الأمن بعد أحداث 11سبتمبر ثم اطلقت سراحه ليختفي بعدها عن الأنظار في وقت كانت العاصمة الرياض تشهد فيه عدداً من العمليات الإرهابية والتفجيرات قبل أن يعلن تراجعه ويسلم نفسه..

فتح قلبه ل "الرياض" في حديث موسع وتحدث فيه عن كيفية تلقيه للأوامر من أسامة بن لادن ابان قتاله في أفغانستان وكشف عن أسرار التنظيم وكيف كان يتنقل بين مدن ومناطق المملكة "خفية" عن أجهزة الأمن، كما تطرق الشهري لمضامين لقائه الخاص بالأمير محمد بن نايف، ووجّه نصيحة (هامة) للشباب وللمطلوبين أمنياً بصفته شخصاً خاض تجربة قاسية خرج منها بأقل الضرر كما يقول.

وأعلن الشهري في سياق حديثه عن اطلاقه اسم (محمد) على مولوده الجديد الذي اطل عليه ليلة 29رمضان (تيمناً) بصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية وتقديراً لمواقف سموه "الإنسانية" والشخصية معه لحظة تسليمه نفسه وبعد الافراج عنه.. وفيما يلي نص الحوار:

 

 

 

 

القتال في افغانستان

الرياض": كنت أحد الموقوفين أمنياً "سابقاً".. ما سبب ذلك ومتى تم ايقافك؟"@

- انا احد الشباب الذين خرجوا للقتال في افغانستان قبل احداث (11) سبتمبر، ورجعت للمملكة قبل هذه الاحداث بفترة وجيزة، وبعد تلك الاحداث قبض علي وبقيت فترة ثم اطلق سراحي.

من النماص إلى افغانستان

الرياض": وكيف استطعت الخروج الى افغانستان ومن كان معك؟"@

- خرجت عن طريق سوريا ومنها الى إيران ومن إيران خرجت الى افغانستان وكنا مجموعة من الاشخاص اتفقنا مع بعضنا البعض، وجهزنا انفسنا وخرجنا الى هناك، وكنت قبل خروجي من المملكة اسكن في محافظة (النماص) جنوب المملكة.

الاوضاع

@"الرياض": هل كان هناك في افغانستان اشخاص او مجموعات نسقتم معهم وقاموا بتسهيل مهامكم وعملوا ترتيبات لكم بعد وصولكم للاراضي الافغانية؟

- لاشك في ذلك.. وقد كانت الاوضاع ميسرة اكثر من هذه الفترة بعد الاحداث الاخيرة التي حصلت.

قبل 11سبتمبر

الرياض" وكم مكثت في افغانستان ومتى عدت الى المملكة؟"@

- مكثت هناك قرابة السنة، ثم رجعت قبل احداث الحادي عشر من سبتمبر بشهرين تقريباً، وبعدها بفترة تم القبض علي بعد ضربات سبتمبر مباشرة.

التوقيف

الرياض": وكم بقيت في التوقيف؟"@

- لم ابق وقتاً طويلاً.. كان ذلك خلال فترة التحقيقات التي اعقبت تلك الاحداث وخرجت عن طريق ادارة المباحث بأبها.

اختفيت 10اشهر

الرياض": وكيف امضيت تلك الفترة بعد الافراج عنك في المرة الاولى؟"@

- جلست فترة بعد اطلاق سراحي ثم تزوجت زواجي الاول، وكان لي علاقة مع عدد من الشباب الذين عادوا من افغانستان ابان القصف الامريكي على افغانستان وكنت التقيهم هنا في المملكة باستمرار، حتى جاءت الاحداث (التفجيرات) التي شهدتها الرياض وعدد من مناطق المملكة، كنت على علاقة مع بعض الشباب ولكن لم تكن العلاقة قوية الا انني كنت اعرف كثيراً من اهدافهم خلال تلك الفترة فطلبت لدى وزارة الداخلية (فاختفيت) بعدها قرابة ال(10) اشهر تقريباً ووقتها حدثت التفجيرات في المملكة وكان آخرها - وقت اختفائي - هو تفجير (المحيا) فقررت تسليم نفسي لوزارة الداخلية.

ثاني مطلوب يسلم نفسه

الرياض": وكيف سلمت نفسك ولمن؟"@

- كان اول مطلوب يسلم نفسه لسمو مساعد وزير الداخلية للشؤو الأمنية الأمير محمد بن نايف هو (الفقعسي) كما هو معلوم وبعده بشهر سلمت نفسي لسمو الأمير محمد بن نايف وكنت (ثاني) شخص يسلم نفسه لسموه وكان ذلك عن طريق الشيخ سفر الحوالي شفاه الله وقد اعطاني الأمير محمد بن نايف لدى لقائي به خلال تسليم نفسي الوعد بالمعاملة الحسنة، وتمت احالتي الى مباحث الطائف لاستكمال باقي اجراءاتي ومكثت هنالك فترة ثم تم اطلاق سراحي، والتقيت بسمو الأمير محمد بن نايف بعد خروجي من السجن.

لقائي بالأمير محمد بن نايف

الرياض": وكيف كان لقاؤك مع الأمير محمد بن نايف بعد ا لافراج عنك؟"@

- كان لقاء سهلاً وميسراً وكان سموه حريصاً على الاستماع الى طلباتي ووجه بعلاج احدى زوجاتي وقدمت لسموه خلال اللقاء عدداً من الملاحظات والمقترحات داخل مبنى السجن وكذلك المقترحات الخاصة باصلاح وضع كثير من الشباب من وجهة نظري.

رابع يوم من زواجي

الرياض": اجتماعياً.. كيف وضعك الآن، ومتى تزوجت؟"@

- تزوجت بعد عودتي من افغانستان الزواج الاول، وقبض علي بعد اربعة ايام من زواجي وكان ذلك في المرة

الاولى ثم افرج عني بعد ذلك، ولدي الآن زوجتان.

العلاقة مع المطلوبين أمنياً

@ "الرياض": بالعودة لخلفيات عملية القبض عليك في المرة الاولى بعد عودتك من افغانستان أو في المرة الثانية عقب الاحداث الإرهابية التي حصلت.. هل كان لك ارتباط مع أشخاص آخرين ممن قاتلوا في افغانستان وما طبيعة هذه العلاقة؟

- نعم.. كنت على ارتباط مباشر مع أشخاص مطلوبين أمنياً في منطقة الرياض وفي المنطقة الجنوبية.

خط رجعة!

الرياض": وهل كنت مؤيداً لما يقوم به هؤلاء وما يخططون له؟ "@

- ليس التأييد الكامل.. ولكن جرفتنا مسألة (عدم وجود خط رجعة).. بمعنى أنني مطلوب... مطلوب، لكنني سلمت نفسي قبل صدور العفو الملكي الذي كانت مدته شهراً، وكنت كما ذكرت ثاني مطلوب يسلم نفسه بعد (الفقعسي) وقبل العفو بشهر تقريباً.

قبل عام

الرياض": ومتى أفرج عنك الافراج الأخير؟ "@

- قبل سنة تقريباً.

الوظيفة والمنزل

الرياض": وبعد اطلاق سراحك.. هل عدت لوظيفتك الحكومية؟ "@

- ليس لدي وظيفة سابقاً.. وحالياً أعمل في مجال "بيع العسل" عن طريق توصيل طلبات العسل لزبائني في النماص وغيرها، وبالمناسبة رزقت ليلة 29رمضان بمولودي الثالث ولله الحمد وقد اطلقت عليه اسم (محمد) تيّمناً بسمو الأمير محمد بن نايف لمواقفه "الإنسانية" والشخصية معي حيث قدر سموه مصداقيتي في تسليم نفسي وتراجعي، وكان سموه يسأل عن أوضاعي ويتلمس حاجاتي ويتابع بنفسه وضع كل من يسلم نفسه، كما يتابع أوضاع جميع الموقوفين وسبق أن وجه سموه الكريم بعلاج احدى زوجاتي، والتمست من سموه في لقائي الأخير معه حرصه على متابعة كل أمورنا وأبديت لسموه الكريم رغبتي في تأمين وظيفة لي اغطي بها مصاريف اسرتي وكذلك تأمين (مسكن) لي لأن الاستقرار النفسي والوظيفي والاجتماعي لكل شاب هما عامل مهم من وجهة نظري في جعله معول بناء في وطنه ليكون لبنة صالحة لنفسه ودينه ووطنه، وقد وعدني سموه خيراً في ذلك كله، وأنا هنا وبهذه المناسبة اتطلع بشوق لأن تتاح لي الفرصة للقاء ولاة أمرنا وعلى رأسهم خادم الحرمين وسمو ولي عهده الأمين حتى احظى بشرف مقابلتهما - رعاهما الله - والاستماع لتوجيهاتهما السديدة.

علمت أنني مطلوب

@ "الرياض": بالعودة إلى الجانب الأمني.. كيف عرفت أنك مطلوب أمنياً، وهل ورد اسمك على قوائم المطلوبين المعلنة؟

- عرفت ذلك بحكم علاقتي بالاشخاص الذين أعمل معهم وكنت على ارتباط معهم حيث انهم كانوا مطلوبين أمنياً، كما علمت كذلك ان الجهات الأمنية اتصلت بوالدي للاستفسار عني فايقنت وقتها انني مطلوب لدى جهات الأمن.

تقطعت بي السبل

@ "الرياض": لنبقى في هذا المحور.. حدثنا عن ظروف اختفاءك بعد علمك بأنك مطلوب.. كيف كنت تعيش في تلك الفترة؟

- كنت مع عدد من الشباب ممن كان لهم علاقة مباشرة وغير مباشرة بالاحداث الإرهابية، ولم أكن مع من شارك في تلك الأحداث، اما بالنسبة لوضعي في تلك الفترة فقد كنا بلاشك في وضع "خوف".. وبعد (تفجيرات المحيا) جلست مع نفسي ورأيت نفسي قد تقطعت بي السبل، واستشرت الشيخ سفر الحوالي، وتمت عملية تسليمي للأمير محمد بن نايف بكل يسر وسهولة بعد الاتصال به، وقد كان للشيخ الحوالي - شفاه الله - دور مباشر في عملية التسليم.

مكتب الشيخ الحوالي

الرياض": وكيف كنت تلتقي الشيخ سفر في ذلك الوقت؟"@

- كنت أذهب إليه في مكتبه، وقد اتصل بسمو مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية وأنا عنده وذهبت وسلمت نفسي.

كنت متحرصاً!

الرياض": ولم تكن متخوفاً من القبض عليك خلال تنقلاتك فترة اختفائك؟"@

- لا.. لأن صورتي لم تظهر ضمن قوائم المطلوبين الذين أعلنت قوائم بأسمائهم ولكنني كنت متحرصاً شيئاً ما.

معارف أفغانستان!

@ "الرياض": علاقتك بالأشخاص الذين يقفون خلف الأحداث الإرهابية هل كانت مباشرة بحيث إنك دخلت معهم في مخططاتهم لتنفيذ تلك الأعمال أم غير ذلك؟

- لا.. علاقتي كانت غير مباشرة في هذه الأمور ولم أتوغل في عملهم وكنت أعرف المطلوب سابقاً على قائمة ال (26) (عثمان العمري) الذي سلم نفسه وكذلك أعرف الكثير منهم منهم من سجن أو قتل في التفجيرات الثلاثة التي شهدتها الرياض ومنهم (محمد عثمان الشهري) الذي قضى في التفجيرات الثلاثة وكذلك (محمد شظاف الشهري) وكانت هذه المعارف مكتسبة في أفغانستان.

الخوف والرعب

الرياض": وكيف كنتم تعقدون لقاءاتكم وتجمعاتكم مع هؤلاء المطلوبين خلال تلك الفترة؟"@

- كان يشوبها الخوف والرعب بلا شك ولكن اختفائي لم يكن مع رجال مسلحين ولم أحمل السلاح ولله الحمد.

العلم الشرعي

@ "الرياض": كثير من هؤلاء الذين انخرطوا في الأحداث الإرهابية ليس لديهم خلفية شرعية صحيحة، وعلم ودراية بعواقب الأمور.. ما تعليقك؟

- لا شك في ذلك وحقيقة ادعو الشباب ممن كتب الله لهم الالتزام أو سجن أو تشرد في هذا الطريق ان يتقوا الله عز وجل ومن يتق الله يجعل له مخرجاً أمام نفسه وأمام قيادته ووطنه وأمام الله عز وجل وأقل القليل لمن وقع في هذا (الشر) من الشباب ان يتوقف عن ذلك ولا يكون له يد أو مشاركة في ذلك ومن تاب تاب الله عليه.

القتال ضد أحمد شاه مسعود

@ "الرياض": بالعودة لفترة قتالك في أفغانستان وما في هذه التجربة من خفايا وفي معمعة المقاصد والأهداف المتعددة لكل جماعة من الجماعات التي كانت تقاتل هناك.. كيف وجدتم أنفسكم بين كل ذلك؟

- كان ارتباطي مع من هم معي في "المعسكر" فقط وخرجنا بعد المعسكر للقتال على خط الشمال ضد (أحمد شاه مسعود) وهناك جماعات متعددة عربية ومن دول أخرى كانت كلها تحت قيادة (أسامة بن لادن) وتمتثل لأوامره وشروطه.

أسامة بن لادن

@ "الرياض": هل كان ارتباطكم مباشر مع أسامة بن لادن فترة قتالكم في أفغانستان.. ومن كان يعطيكم الأوامر هناك؟

- لكل "خط" أمير والأمير يراجع الشيخ هناك، والمسألة ليست مسألة (تكتل جماعات) فالأمور هناك موكلة لأناس وأينما ذهبنا نستطيع مراجعة المسؤول مباشرة وهم يرجعون لأسامة بن لادن ويتلقون الأوامر منه.

غوانتانامو

الرياض": هل عاد جميع من كان معك في أفغانستان في تلك الفترة إلى المملكة؟"@

- لا.. لم يرجعوا جميعهم بقي منهم أشخاص وعاد البعض منهم بعد الضربات الأمريكية ومنهم من اعتقل ولا يزال في معتقل غوانتانامو بجزيرة كوبا.

نصيحة موقوف سابق

@ "الرياض": تجربتك بكل ما فيها من مواقف وصعاب من بداياتها إلى نهايتها مررت خلالها بعدة محطات وأحداث.. ماذا تقول للشباب عن هذه التجربة؟

- الكلام يطول جداً في ذلك.. ولكن أقول للشباب لا تعطوا العدو فرصة.. كل هذه الأمور لم تفد الإسلام ولا المسلمين بشيء بل على العكس أسهمت في تكبد المسلمين خسائر بالأرواح وغيرها وسلم العدو الذي هو الهدف، والكل يرى المصلحة كما يرى المفسدة فالحذر من ان يعطي الإنسان نفسه للشيطان، ولو أخذنا التجربة التي حصلت وأخذنا مفاسدها ومصالحها لوجدناها كلها مفاسد ومن الأولى تركها.

المصدر : جريدة الرياض
 
 
 
 
 
    جميع حقوق النشر محفوظة لـ موقع مراجعات فكرية